الطريق الى النجاح

طريقك الى التميز
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 عبقرية تصميم المدينة الاسلامية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
smartman
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 113
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 18/10/2007

مُساهمةموضوع: عبقرية تصميم المدينة الاسلامية   الخميس فبراير 19, 2009 8:22 am

المراكز العمرانيه في المدن الاسلامية

تعد العمارة الاسلامية من اهم الانجازات الحضاريه باعتبارها تعبيرا صادقا عن الجوانب الاقتصادية بالاضافه لما تضمنه من نقوش كتابيه وقيم فنيه و يلاحظ ان العماره الاسلاميه ظهرت تحت عوامل كثيره اهمها العوامل الدينيه و السياسيه و الاقتصاديه و الجغرافيه و الاجتماعيه التي اثرت في هذه العماره منذ ظهورها و لكن تميزت هذه العماره بصفه عامه بالبساطه.
و نحن هنا فيه هذا البحث بصدد ذكر اهم مكونات العمران في المدينه الاسلاميه و التي تتكون من اربع انواع عمران اساسيه:-
المباني الدينيه : ( المساجد – المدارس – الخانقاه و التكيه – السبيل و الكتاب – الاضرحه و المدافن – العناصر المعماريه في المنشأت الدينيه )
المباني السكنيه : ( القصور و المنازل )
مباني الخدمات : ( الخان – الوكاله – الاسواق – القياسر – البيمارستان – الحمامات العامه )
المباني الدفاعيه : ( الاسوار – القلاع – الاربطه )

و لكن قبل ان نخوض في هذه العناصر العمرانيه يجب ان نتناول الحديث عن المدينه العربيه الاسلاميه و في البدايه يجب ان نتعرف علي معني كلمة مدينه و هي مأخذه من الفعل مدن و تعني الاقامه في المكان الذي يتوافر فيه منشآت سكنيه.
و قد وضع ابن خلدون شروط يجب مراعاتها عند بناء المدينه:
1.ان يتم بناء الاسوار حول المدينه للدفاع عنها.
2.ان تكون علي موقع حصين كهضبه او باستدارة البحر ليصعب وصول العو اليها الا بقنطره.
3.طيب الهواء للسلامه من الامراض.
4.يجب ان تكون المينه علي نهر او عيون عذبه لأن الماء ضروري للحياة.
5.طيب المراعي للحصول علي الدواجن و الحيوانات للرعي و الركوب.
6.يجب مراعاة وجود مزارع لأنها توفر الطعام و كلما كانت المزارع اقرب كان افضل.
7.قرب الشجر للحصول علي الحطب و بناء اسقف المنازل.
8.قرب المدينه من البحر حتي يكن هناك اتصال عبره.
و يري الباحثون ان العمران العربي الاسلامي بأ علي روافد حضاريه اخري كانت تعيش قبله مثل العمران الساساني و العمران البيزنطي الا انه سرعان ما تبلور هذا العمران الوليد و اصبح له طابع خاص و مميز في كل ولاياتها.
و لعل من ابرز المدن الاسلاميه التي يمكن انتحدث عنها:
·البصره: و قد بنيت بعد فتح الحيره في عهد عمر بن الخطاب و كانت عند ملتقي نهري دجله و الفرات عند منطقة شط العرب.
·بغداد: و هي تعني عطية الله و سميت بمدينة السلام او المنصوريه نسبه الي مؤسسها ابو جعفر المنصور و التي اتخذها عاصمه للدولة العباسية و انشأها لتكون بعيده عن الكوفه و مسكن له و لجنده.
·سامراء: و هي العاصمه التي اتخذها المعتصم و جعلها للاتراك حيث قام بتقسيمها الي قطائع و وزعها علي القواد و رجال حاشيته.
·الفسطاط: قام ببنائها عمرو بن العاص و قد تم بناءها وفق امر عمر بن الخطاب بالا يحول بينه و بين العاصمه بحر لذلك اختار موقع مدينة الفسطاط.
·القاهرة : و قد قام جوهر الصقلي ببناءها لتكون مدينة للجند حتي لا تحدث مشاكل مع السكان و قد بناها بعد فتح مصر لينقل بعدها المعز لدين الله اليها.
·القطائع: و هي العاصمه التي اتخذها احمد بن طولون عندما استقل بمصر.
·الزهراء :و هي التي اسست لتكون مقر الخلفاء في عصر الخلافه بالاندلس و توجد في حضن جبل العروس تجه قرطبه و هي تعد مقر للبلاط و دار للسكن.

اولا ً المباني الدينيه:-

·المسجد:
و هو يعد من اهم المباني الدينيه حيث امر الله بأن ترفع و يذكر فيها اسمه و لعل اول مسجد بني في الاسلام هو مسجد قباء و هو الذي انشأه الرسول و هو في طريق هجرته الي المدينه ثم بعده مسجد المدينه المنوره و قد حاول البعض ان يدعي بأن المسجد اخذ تصميمه من المعابد المصريه و الايرانيه و لكن من خلال تتبع تاريخ بناء الجمع يمكن القول بأن التخطيط المتبع جاء محققا لما اقتضته البيئه المحيطه بالجامع حيث كان في البداية صحن مركزي مكشوف و سقيفتان احدهما شماليه نحو بيت المقدس و الاخري جنوبيه نحو المسجد الحرام ثم بدأ الرط بينهما من خلال مجنبتين تحفان الصحن حيث يستظل بها المصلون و كان الصحن هو مصدر الضوء و تجديد الهواء لبيت الصلاه الفسيح و بالتالي فإن هذا هو اساس تصميم الجامع و ليس النقل عن اي حضاره.
و قد اتخذ مسجد النبي في البدايه شكل مربع رفعت جدرانه من اللبن و كان طول كل ضلع 100 ذراع و قد اتخذت الاساسات من الحجاره.
و بعد ذلكراعتبر هذا اساس لبناء الجماع سواء في المشرق او المغرب و من امثلة ذلك :
مسجد البصره عام 45 هجريا - مسجد الكوفه 50 هجريا – جامع احمد بن طولون 253-265 هجريا.
و كانت هذه المساجد تتميز بالبناء الاساسي لمسجد النبي غير ان بعضها كان به زيادات علي جدرانه الخارجيه ( عدا القبله) و عدد الاروقه في بيت الصلاة و المجنبات و كذلك اتجاه صفوف الاعمده.
و قد كان ثذا الاهتمام نتيجة لكونه مركز للاشعاع الديني و هو قلب المدينه الروحي و كما انه لا يتوسطها فحسب في المعمار و انما يتوسط الفكر الديني الاسلامي و ذلك نتيجة لكونه المكان الذي اعد لتجمع المسلمين من اجل الصلاة.
·المدرسة:
تعد المدرسة من الابنيه المحدثه في الاسلام و هي مؤسسه تعليميه دينيه ظهرت لاول مره ممثله في دار الحديث ثم تطورت في العصر السلجوقي و اتخذت نظامها الذي عرفت به بعد ذلك و كانت تقام في بادئ الامر في الدور الخاصه ببعض الفقهاء.
و قد اختلف الباحثون في بداية ظهور المدرسه و هو هل بدأت عملها بعد اربعمائة عام من الهجره ام قبل ذلك الا انها لم تظهر في زمن الصحابه و التابعين و يقال انها اول ما ظهرت كانت في نيسابور
و قد ظهرت بعد ذلك المدرسه النظاميه التي اقامها الوزير نظام الملك السلجوقي في عهد السلطان الب ارسلان و التي بدأت في الانتشار من بغداد الي الشام و مصر و توالت بعد ذلك ظهور المدارس كمدارس الاسكندريه في عهد الدوله الفاطميه.
و لكن يمكن ان نقول ان وظيفة المدرسه موجوده منذ ظهور الاسلام و هي متمثله في الجامع الذي كانت احد وظائفه التعليم و لكن بأت المدرسه تستقل عن المسجد تدريجيا الي ان اصبحت كيان مستقل.
·الخانقاه و التكيه:

الخانقاه هي كلمه فارسيه و تعني دار للتعبد وقد اقيمت اول خانقاه في الاسلام في 400 هجريا و يقال ان الخليفه عثمان بن عفان في عهده اقام زيج بن صبره اول مسكن لاقامة المسلمين حتي يتفرغول للعباده و بالتالي فهناك ارتباط بين ظهور حركات التصوف و دور التعبد وقد ظهرت الصوفيه اولا في ايران ثم بعده انتقلت الي العراق و سوريا حتي قام صلاح الدين بأدخالها الي مصر حيث انشأ اول خانقاه تحت اسم دار سعيد السعداء و خصصها للمتصوفه الشاميه.
اما التكيه فقد ظهرت بدلا من الخانقاه في العصر العثماني و هي تختلف في تخطيطها عن الخانقاه حيث تتكون من صحن مفروش بالاشجار تتوسط نافوره و يحيط به مجنبات من الجهات الاربعه و خلفها غرف الدراويش حيث كانت تؤدي فيها وظيفة الخلوات و يلحق بالتكيه مسجد صغير و من امثلة ذلك تكية البكتاشية المخصصه للمذهب البكتاشي.
·السبيل و الكتاب:
السبيل الحق بالمسجد و الخانقه قبل العصر العثماني و لم يوجد منفردا الا قليلا و كان يقع دائما في مكان بارز يجوار المدخل و يكون قريب من الصحن حيث سهولة ايصال المياه اليه و قد يتخذ شكل السلسبيل و هي لوح من الرخام مزين بتموجات بارزه توحي للناظر عندما يسيل الماء عليها كما لو كانت المياه لعين جاريه و تتجمع المياه في احواض الرخام و تساعد حركة المياه من خلال التموجات و تعرضها للهواء علي برودتها و جعلها مستساغه للشرب.
اما الكتاب فهو يوجد بأعلي السبيل و هو مدرسة يتعلم فيها الاطفال حفظ القرآن الكريم و القارءه و الكتابه و الكتاب عباره عن حجره كبيره لها رفوف خشبيه و درابزين و تكون مفتوحه لدخول الهواء و الضوء و من امثلة ذلك سبيل و كتاب قايتباي.

·الاضرحة او المدافن:
الاضرحه هي كل ما يتم بناءه فوق القبور و هو من الامور المكروه في الدين لتعارض ذلك مع الاحاديث الشريف و قد ترك الامويين مقابرهم دون اضرحه الا ان هذا قد يكون عائد علي العباسيين الذين هدموا اضرحتهم و نبشوا قبورهم بينما وجد احد اضرحة الخلفاء العباسيين و هو والخليفه المنتصر حيث اقامته له والدته الروميه و سمي بقبة الصليبه و هو مبني مثمن خارجي احيط بغرفة مربعه تعلوها قبر و ايضا من امثلة ذلك قبة الصخره الا انه تم الاثبات انها ترمز لمكان الاسراء فقط.

·العناصر المعمارية في المنشآت الدينيه:
المآذن: و هي تعرف بهذا الاسم في مصر و بلاد المشرق الاسلامي بينما تعرف بالصومعه في المغرب و الاندلس و هي لم تكن معروفه في عهد الرسول حيث كان يعتلي بالا منزل السيده عائشه ليؤذن من فوقه و قد اقيمت اول مآذن في مسجد عمرو بن العاص .
الصحن او النافوره: يتوسط الصحن بناء المسجد و تعد وظيفة الصحن هو تزويد بيت الصلاة بالضوء و الهواء اما النافورة فهي تتوسط الصحن و تزود بالمياه عن طريق بئر موجود بالمبني و قد جرت العاده عند افتتاح مسجد ان تملئ النافوره ليمون.
الميضأه : هي حوش مبلط يتوسطه حوض للوضوء و حول حئط الحوض تقام دورات للمياه و كانت اول ميضأه ملحقه بجامع احمد بن طولون.
المحراب : هو جوفه لصلاة الامام و هي نصف دائرة او مثمنه تتوسط جدار القبله و تتسع لصلاته و هو يركز علي اتجاه القبله و قد اقيم اول محراب في عهد عمر بن عبد العزيز و قت ولايته علي المدينه المنوره حيث اقام في مسجدها محراب.
المنبر: لم يكن المنبر مجود في بداية الاسلام و انما كان النبي يلقي الخطبه و هو يتكئ علي جذع ثبت بالارض و لكن في السنه السابعه للهجره صنع كرسي من ثلاث درجات و بعد ذلك تم بناء منبر علي نفس الثيئه لمسجد عمرو بن العاص.
الدكة : و قد اقيمت من اجل تسهيل و صول ما يردده الامام من العبارات المصاحبه للصلاه للصفوف الخلفيه و كان يصعد اليه بواسطة سلم خشبي من عدة درجات.
كرسي المصحف : و هو يعد من اثاث المسجد الجامع و كان القراء يجلسون عليه لتلاوة القرأن قبل صلاة الجمعه.

ثانيا ً المباني السكنيه:

·القصور و المنازل:
بدأ المسلمون بعد الفتوح التي قاموا بها الي الميل لحياة الترف و النعيم و لعل معاوية بن ابي سفيان هو اول من انشأ قصر اموي في بلاد الشام و هو قصر الخضراء و كانت بعض قصور العباسيين المتبقيه تدل علي مكونات القصر حيث نجد الابواب العالية و اقباء ممتده يليها قاعات العرش و الاستقبال و اجنحة الحريم و الامراء و تحيط بها دور المال و ثكنات الحرس و الجنود و الاسطبلات و خزائن السلاح و منازل الحاشيه فكان القصر اشبه بالمدينه.
اما في مصر فقد اقام عمرو بن العاص دار الفسطاط بجوار جامعه و قد اختط لمن معه منازل و كانت تشبه دور المسلمين في الشام و العراق و كانت هذه المنازل تتميز بالمدخل المنكسر و سمي الباشوره و كان لسببين الاول هو منع انظار الماره من التسلل لداخل الدار اذا فتح الباب و الغرض الثاني تدعيم الدفاع عن الدار اذا ما قامت فتن.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
smartman
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 113
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 18/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: عبقرية تصميم المدينة الاسلامية   الخميس فبراير 19, 2009 8:23 am


ثالثا ً مباني الخدمات:

·الخان:
و هو ما يقابل مصطلح الفندق في عصرنا الحاضر و هو منشأة تقام علي الطرق الموصله بين المدن و كذلك علي المباني التجارية و قد شاع استخدامه في المغرب و الاندلس و مصر و قد ظهرت كلمة خان في النصوص العربيه لأول مره في النقش التذكاري لبناء خان العقبه و الذي كن يتألف من حجرات لنزول المسافرين و مصلي و حمام و اسطبل و قد شاع استخدام الخانات في القرن السابع الهجري في كل من ايران و الاناضول و سوريا و مصر وقد اصبحت كلمة خان تطلق في العصر المملوكي و العثماني في الفناق بينما سميت في سوريا و العراق في القرن الخامس الهجري باسم " دار " و كان الخان يسمي اما باسم صابه كخان الخليلي الذي بناث الامير جركس الخليلي بالقاهره او تطلق علي نوع التجاره المخصصه ليه مثل خان الصابون بطرابلس او طائفه معنيه مثل خان الافرنج في صيدا.
اما الفندق فتسميته اصلها يوناني و تطلق علي نزل للغرباء وهو يشبه الخان و من امثلته فندق الفحم بغرناظه و كذلك فندق الموز بالاسكندرية.

·الوكاله:
و هي كلمه عرفت في مصر و تدل علي المباني التي تقوم بدور الخان و قد اخذت من وكيل التجار الذي كان يقوم بعقد الصفقات التجاريه مع التجار الاجانب و كانت توجد داخل المدينه و ذلك ليقيم بها التجار القادمين من بلاد مجاوره حيث كانوا يقيمون في الطوابق العليا بينما البضائع كان لها ماكنها المخصصه بالطابق الارضي و لعل من امثلة هذه الوكالات كل من وكالة قايتباي و الغور بالقاهره.

·الاسواق:
اقيمت الاسواق في المدن الاسلاميه لبيع السلع المختلفه و كانت تشغل حارات تسقف غالبا و تصطف علي جانبه الحوانيت التي تتقدمها مساطب لعرض البضائع و احيانا كانت هناك اسواق لبيع بضاعة معينه و من الاسواق الشهيره و الباقين ما وجد في القاهره و دمشق و الاسكندرية حيث نجد سوق السلاح و الصناديق وكذلك نجد سوق العطارين بالاسكندرية و احيانا كات الاسواق تعقد ليوم واحد في الاسبوع كسوق الاربعاء مثلا.

·القياسر:
وهي مشتقه من كلمة قيصري اي سوق القيصر و هي تتألف من مبني به عدة ممرات مسقوفه توجد حول صحن كبير و يكون له عدة مداخل متقابه و هي تشبه الوكاله و كنت القيساريه تحتوي علي محلات للبيع و مخازن وورش بينما غرف النوم فكانت بالطابق العلوي و قد اهملت كلمة فيساريه بعد ذلك لال انه لا زال مستخدما في منطقة بولاق بالقاهره بمدن الصعيد حتي يومنا.

·البيمارستان:
و هي كلمه فارسيه تتكون مقطعين هما بيمار و تعني المريض وستان و تعني المكن اي مكان معالجة المرضي ( المستشفي ) و قد اختصرت احيانا الي مارستان و قد اقيم اول مارستان في عهد الوليد بن عبد الملك الا انه كان قاصر علي عزل مرض الجذام بينما اول مستشفي متكامل كانت في عهد هارون الرشيد ببغداد كذلك ما اقامه احمد بن طولون بمصر و كانت لول مستشفي بها و قد تألق ابن طولون في تشييدها فجعلها كالقصر.

·الحمامات:
لقد اهتم العرب بأنشاء الحمامات التي كانت تستخدم للمحافظ علي نظافة الابدان و قد تأثرت في بناءها بالحمامات الرومانيه وكانت الحمامات تتميز بأنها تخضع العميل الي تنقي تدريجي من الجو الحار للجو البارد حتي لا يصاب بأذي و كانت هناك حمامات خاصه بالرجال و اخري بالنساء و كانت هناك حمامات في بعض القصور و كانت يتم استخدام حجرة تسمي بيت النار حيث كانت المياها المنتشره بواسطة انابيب فجاريه وكن يغطي الحمام قباب يتسرب اليها النور من خلال فتحات زجاجيه صغيره بينما كانت قاعة الاستراحه مزينه جيدا و من الحمامات التي بقيت حتي يومنا الحالي حمام بشتاك الناصري بالقاهره و حمام قصير عمره بالشام.

رابعا ً المباني الدفاعيه:

·الاسوار :
لقد كانت الاسوار تقام حول المدن لحمايتها من التعرض للغزو الخارجي و اعل مدينة بغداد التي اقامها ابوجعفر المنصور المحاطه بسورين سميكين دليلان علي ذلك و كذلك سور مدينة القاهرة التي انشأها بدر الجمالي ببوابات ثلاثه و كانت من الحجاره الضخمه و كان خارج السور الشمالي خندق عميق ومزود بأدراج بينما تعد من المغرب و الاندلس هي اكثر المدن حفاظا علي اسوراها مثل فاس و اشبيليه.

·القلاع:
و هي من اهم وسائل الدفاع داخل المدن و كانت غالبا تقام فوق مرتفع كما هو الحال في قلعة حلب وقلعة الجبل بمصر و كلها تشتمل علي اسوار تحيط بالثكنات المتاحه داخل القلعه و كانت تدعمها ثذه الاسوار بالابراج الدفاعيه و كانت هناك فتحات للابراج من اجل اسهام و كذلك البوابات كانت مزوده بفتحات السهام و السقاطات و قد وجدت لدينا قلاع اخري مثل اطلال قلعة موسي بالجزيره العربيه وكذلك قلعة الرولا و غيرها.

·الاربطه:
و هي تعد من اهم العمائر التي لعبت در في العصر الاسلامي المبكر حيث كانت تتمتع بمهمة الدفاع عن السواحل و المناطق الثغرية لدار الاسلام و قد اشتق اسمها من قوله تعالي " و اعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخيل ترهبون به عدو الله و عدوكم"
و كان يقيم في الرباط المرابطون او اهل الرباط اوالمجاهدون في سبيل الله لحراسة المنطقة التي يقع فيها الرباط حيث يعون انفسهم و يتهيؤا للجهاد.
و يعد تخطيط الرباط عباره عن سور يحيط به ابراج بداخلها حجرات تستخم للدفاع عن طريق فتحات السهام الموجوده و يشمل الرباط حجرات المعيشه بالاضافه امسجد صغير يصلي في المرابطون كما ينتصب المنار علي احد جوانبه وهي ذات مهمتين الاولي الاذان و مراقبة السواح و كذلك الانذار باقتراب العدو في البحر عن طريق اشعال نار في موقد يوضع اعلي المنار فينطلق الدخان نهارا و تشاهد النار ليلا فيتخذ المرابطون في المناطق المجاوره اهبتهم لتلقي العدو.
و لعل الاندلس من اهم البلدان التي اعتنقت مذهب الامام الاوزاعي الذي كان امام الشام وهو كان من الفقهاء المجاهدين الذين كانوا يرابطون في ثغر بيروت للجهاد بينما كان الاندلسيون في عهد عبد الرحمن الداخل ق حتمت عليهم الظروف الجهاد ضد النصاري الاسبان ان يعتنقوا هذا المذهب و بالتالي نشأت الاربطه.

و في النهايه يمكن ان نستخلص مجموعه من النتائج:-

1.اهتم المسلمين في عمرانهم بالناحية الدينيه لذلك نجد ان اهتمامهم كان منصبا علي المساجد و المدارس و الخانقاه و التكيه و خير دليل علي ذلك كثرة المساجد التي نجده الان باقيه من العصر الاسلامي
2.اهتم المسلمون بتوفير الخدمات العامه و الاهتمام بها محاولين الاستفاده من عناصر البيئه المتوفره لديهم فنجدهم اهتموا بالبيمارستانات و الحمامات.
3.اهتم المسلمون بالتجاره لذلك قاموا بتوفير المباني التي تخدم ذلك الغرض من اجل تخزين البضائع و اقامة التجار بالاضافه لفتح منافذ للتسويق لتلك البضائع .
4.اهتم المسلمون بالقصور و زودوها بوسائل الرفاهيه و الترف و ذلك يعود الي مدي ثراء المسلمين و الرخاء الاقتصادي الذي وصل له المسلمون بينما منازل العامه اهتموا فيها بتوفير الاحتياجات الاساسيه من اضاءه طبيعيه و تهويه و نافوره لتوفير المياه بالاضافه للمدخل الذي كان يتميز بوظيفة دفاعيه و ذلك نتيجة تعرض البلاد للفتن و الثورات و كذلك حتي لا يمكن لمن هم بالخارج مشاهدة اهل المنزل.
5.اهتم المسلمون بالغور التي تعد مناطق حدوديه بين الدوله الاسلاميه و اعداءها سواء كان ذلك علي السواحل او الحدود الداخليه لذلك اهتم المسلمون الاوائل بأعداد قلاع تستطيع ان تصمد امام الاعداء و توفير وسيلة مناسية للدفاع بالاضافة الي الاسوار التي كانت تقام تفريبا حول كا مدينة لتكون بمثابة حائط دفاع عن المدينة و من امثلة ذلك سور القاهره و بغداد و غيرها من المدن الاسلاميه بالاضافة الي بناء الابراج الدفاعيه.
6.اهتم المسلمون بأنشاء ما يعرف بالاربطه و هي مراكز دفاعيه اعتمدت علي مجاهدين حياتهم هي عبادة الله و الجهاد في سبيله و لعل امن المذاهب التي كانت تدعوا الي ذلك المذهب الاوزاعي و الذي ظهر في بلاد الشام و بدأ ينتشر الي باقي الولايات الاسلامية .
7.من خلال دراسة العمران في المدن الاسلاميه يمكننا ان نستنتج ان من حاول الادعاء بأن المسلمين اعتمدوا علي حضارات من سبقهم من اجل بناء حضارتهم فإن هذا غير صحيح لأنه امكن التوصل بأن العمران الذي قام بببناءه المسلم كان مستوحي اما من الوظيفه التي يؤديها المبني او الغرض منه فالمسجد اعد بهذا الشكل من اجل وظائف معينه يقوم بها المسجد مثل مسجد النبي بالمدينه و بداية تطور المساجد في الاسلام.

و بالتالي يمكن ان نقول في النهايه بأن المسلم استطاع ان يبدع في العمران بما يتوافق مع ظروفه السياسيه و الاقتصاديه و الاجتماعيه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عبقرية تصميم المدينة الاسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريق الى النجاح :: منتدى السياسة والتاريخ :: القسـم التـاريخـى-
انتقل الى: